الرئيس الصماد يضع حجر الأساس لمشروع المستشفى الجمهوري ويزور مسجد ومدرسة دماج بصعدة

وكالة مرصد للأنباء

 

وضع الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى في مدينة صعدة اليوم حجر الأساس لمشروع مبنى هيئة المستشفى الجمهوري العام بالمحافظة.

واستمع رئيس المجلس السياسي الأعلى ومعه رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور ونائب رئيس الوزراء للشئون الإقتصادية الدكتور حسين مقبولي ومحافظ صعدة محمد جابر عوض وعدد من القيادات الإدارية والعسكرية بالمحافظة، إلى إيضاح حول ما تم إنجازه خلال المرحلة الماضية من الدراسات للمشروع بالإعتماد على الكوادر والخبرات المحلية.

كما استمعوا إلى شرح عن إعداد دراسات الجدوى للمشروع ومصادر التمويل المحلية والكفيلة بتحقيق هذا المشروع الطبي وقابليته للتوسعة ليصبح أول مدينة طبية متكاملة وفق أحدث التجهيزات والإمكانات والكوادر الوطنية المؤهلة.

كما زار الأخ صالح الصماد رئيس المجلس السياسي الأعلى ورئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور ونائب رئيس الوزراء للشؤون الإقتصادية الدكتور حسين مقبولي في إطار زيارته للمحافظة مسجد ومدرسة دماج السلفية .

وتحدث رئيس المجلس السياسي الأعلى مع القائمين على المدرسة والمسجد .. مؤكدا أن الزيارة إلى دماج تأتي في سياق الإطلاع على أحوال المواطنين في محافظة صعدة وتلمس همومهم ومؤازرتهم في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي والتعبير عن الفخر والإعتزاز بصمود اليمنيين وتماسكهم وترابطهم وأن الجميع أخوة وآباء وأبناء الجميع.

وأشار إلى أهمية التكامل مع الأجهزة الرسمية في معالجة الإشكالات وتوفير الخدمات .. لافتا إلى أن وزراء حكومة الإنقاذ المعنية وزاراتهم بالخدمات الأساسية سيزورون المحافظة والمنطقة والاطلاع على الإحتياجات الأولية والملحة والعمل على معالجتها وتخفيف المعاناة عن أبناء المجتمع .

فيما عبر رئيس مجلس الوزراء عن سعادته بزيارة دماج ومسجدها ومدرستها في إطار زيارة محافظة صعدة وتفقد أحوال المواطنين .. مشيرا إلى مسئولية الحكومة في متابعة المشكلات وحلها وتوفير الخدمات بأقصى ما يمكن تحت تأثير الظروف الراهنة.

من جانبه رحب إمام مسجد دماج بزيارة رئيس المجلس السياسي الأعلى ورئيس الوزراء ومرافقيهما .. سائلا المولى عز وجل أن يحمي اليمن ويجنبها وشعبها كل شر ومكروه.

وأكد أهمية تعاون الجميع في الحفاظ على اليمن كل من موقعه ومسئوليته في التعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الإثم والعدوان.

وتفقد رئيس المجلس السياسي الأعلى ومرافقوه جامع الإمام الهادي بمدينة صعدة وما لحقه العدوان والقصف السعودي الأمريكي من أضرار وتدمير طال المحيط السكني للجامع التاريخي .. واستمعوا من القائمين على الجامع إلى شرح حول الأنشطة التعليمية التي يقدمها الجامع وما يمثله من منارة تعليمية وتاريخية في التاريخ اليمني وأبعاد استهدافه لرمزيته وتأثيره وقيمته التاريخية والإجتماعية.

وكان رئيس المجلس السياسي الأعلى ومعه رئيس الوزراء ونائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية والقائم بأعمال رئيس جهاز الأمن القومي اللواء عبد الرب جرفان، واللواء عبد الله الحاكم زاروا رياض الشهداء في شعب بني معاذ والجعملة ونشور وال الصيفي.

كما زاروا ضريح الشهيد الدكتور عبد الكريم جدبان في روضة بني معاذ، وقرأوا الفاتحة على أرواح الشهداء الأبرار وعلى ضريح الشهيد اللواء طه المداني .. معبرين عن القيمة العظيمة التي يتركها الشهداء الأبرار بتضحياتهم وسجلهم الخالد في الدفاع عن الأمة والإنتصار لليمن

والشعب اليمني وصد العدوان والدفاع عن العزة والكرامة واستنهاض الهمة التي لا تعرف النكوص أو الاستسلام وتعرف ما يجب أن تكون عليه الأمة ومستقبل اليمن.

وتبادل رئيس المجلس السياسي الأعلى ومرافقوه الأحاديث مع ذوي الشهداء الذين عبروا عن إعتزازهم بما قدمه الشهداء من تضحية واستبسال في سبيل الحق ونصرة اليمن وقضايا الأمة والتحرر من الهيمنة والتبعية ورد الظلم والبغي .. مؤكدين أنهم على دربهم سائرون.

وزار رئيس المجلس السياسي الأعلى ومرافقوه بيت الظرافي في محضة الذي استهدفه الطيران السعودي الأمريكي واستشهدت عائلة بأكملها من النساء والأطفال في جريمة من جرائم الحرب ضد الإنسانية التي لا يمكن تبريرها أو سقوطها أو تناسيها مع كل الجرائم والمجازر التي يرتكبها بحق الشعب اليمني والأعيان المدنية في كل المحافظات.

وقد الرئيس الصماد التعازي لآل الظرافي على ما لحق بهم من جرم وإجرام .. مطلعا على حجم الضرر ونوعية السلاح المستخدم في إستهداف منزل بسيط وتدميره على رؤوس ساكنيه.

كما قام الأخ صالح الصماد بزيارة سد آل الحماطي بمديرية مجز .. موجها بسرعة إستكمال الأعمال التكميلية للسد التي توقفت جراء العدوان السعودي الأمريكي .

وأكد رئيس المجلس السياسي الأعلى أن العدوان يهدف إلى تعطيل كل مناحي الحياة ومصادر العيش للشعب اليمني، وحرمان المديريات والسكان في عموم اليمن من كل فرص التطوير والإستفادة من الخيرات الطبيعية ومصادر المياه والحواجز والسدود التي يعد العمل على إعادة تأهيلها وإستكمال المتوقف منها جزء من المقاومة وجبهة من جبهات صد العدوان وكسر الحصار الجائر .

سبأ

Categories: الاخبار,اليمن,تثبيت خبر

Tags: