نص الإتفاقية السرية بين الإمارات و”بلاك ووتر” لجلب المرتزقة الكولمبيين للقتال في اليمن وليبيا

وكالة مرصد للانباء / متابعات 

استطاعت “وطن” الحصول على نص الإتفاقية السرية التي وقعتها دولة الإمارات مع كولومبيا لجلب مئات المرتزقة الكولمبيين للقتال في صفوفها بعد تورط أبوظبي في تدخلات إقليمية في العديد من الدول أهمها ليبيا واليمن.

وحسب الإتفاقية السرية فان قيتها تبلغ نحو ملياري درهم إماراتي يتم من خلالها الإستعانة بمقاتلين كولميين ذوي الخبرة في غرض التدريب والقتال مع القوات الإماراتية.

وكشف العقد المسرب الذي حصلت “وطن” على نسخة منه عن كلفة إحضار دويلة الإمارات مرتزقة إلى اليمن وليبيا ومناطق اخرى. وبحسب أحد العقود الموقعة مؤخرا مع شركات أمنية وعسكرية أمريكية , دفعت الإمارات مبلغ مليار وتسعة مائة وسبعه وأربعين مليون درهم .

ويظهر في الوثيقة تمهيد للعقد وتوقيع ممثل كلاُ من الطرف الأول ممثل:

القوات المسلحة الإماراتية – القيادة العامة اللواء الركن / عيسى سيف محمد المزروعي فيما يمثل الطرف الثاني لشركة ”reflex responses management consultancy llc” السيد مايكل رومي ، وينص العقد على أن الطرف الأول يرغب في استقدام مجموعة عاملين لتقديم خدمات لمختلف الوحدات، ويتعهد الطرف الثاني بتوفير العناصر .

وفي ملحق العقد جدول يوضح التكاليف لكل شخص شهرياُ بالدرهم الإماراتي، حيث بلغت القيمة الإجمالية للعقد خمسمائة وتسعة وعشرون مليون وستة وستون ألفا وسبعمائة وأربعة وخمسون دولار وثلاثة عشر سنتاً 529.166754.13 دولار أمريكي ما يعادل باتفاق الأطراف مليار وتسعمائة وسبعة وأربعون مليون وثلاثمائة وثلاثة وثلاثون ألفا وستمائة وخمسة وخمسون درهما إماراتيا وعشرون فلساُ.

يذكر ان جريدة «التايمز» البريطانية، أثارت بما كشفته عن استئجار القوات الإماراتية مئات المرتزقة من كولومبيا ونشرهم في اليمن للقتال معها ضد الحوثيين، تساؤلات حول حقيقة مشاركة «مرتزقة» جندتهم الإمارات والسعودية للقتال في اليمن، وحقيقة الاستعانة بهم لحماية الإمارات كما تردد سابقا.

وقالت «التايمز»، إن مجموعة الكولومبيين جزء من جيش خاص تستأجره الإمارات من شركة «بلاك ووتر» الأمريكية التي تقدم خدمات أمنية للإمارات من أجل بسط نفوذها على مدينة عدن.

كما نشر موقع «ميدل ايست أي» تقريرا، يؤكد أن السعودية جندت بدورها المئات من المرتزقة من كولومبيا لذات الغرض ونقل عن صحيفة «التيمبو» في أمريكا اللاتينية، أنه تم تجنيد المئات (800 عسكري) من العناصر العسكرية السابقة من كولومبيا من قبل المملكة للحرب في اليمن انطلاقا من عدن.

وفي هذا التقرير، قال اللواء المتقاعد الكولومبي «خايمي رويث» لإذاعة محلية كولومبية إنه تم «توجه جنود سابقين في الجيش الكولومبي للعمل في صفوف قوات التحالف تحت قيادة السعودية».

وكشف أنها ليست المرة الأولى التي يتوجه فيها جنود كولومبيون سابقون للقتال في مناطق نزاع، ويوجد المئات منهم يعملون في دول خليجية.

ونقل «ميدل ايست أي» عن الصحافة الكولومبية أن الفوج الأول ويقدر بـ 92 مقاتلا توجه إلى عدن بملابس عسكرية سعودية للمشاركة في قتال اليمنيين، وسيلتحق بهم جنود آخرين، ونقل عن جريدة «التيمبو» أن الجنود الكولومبيين سيشاركون في احتلال صنعاء برفقة جنود التحالف السعودي ومن جنسيات أخرى، وأنه جرى اختيار الجنود الكولومبيين لخبرتهم في حروب المدن والشوارع.

وأشارت «التايمز» و«ميدل ايست أي» وصحف أخرى، إلى أن المرتزقة الكولومبيين تم نشرهم في الصفوف الأمامية على جبهات القتال في اليمن، ومن بينهم 100 مقاتل كولومبي انتشروا مؤخرا في ميناء عدن الخاضع حاليا لسيطرة التحالف، وتحديدا لقوات إماراتية ضمن التحالف الذي يحارب من أجل إعادة الرئيس «عبد ربه منصور هادي» إلى الحكم في اليمن.

ولفتت هذه الصحف إلى أن إجمالي القوات الكولومبية المرتزقة التي تقاتل إلى جانب الإماراتيين في اليمن تبلغ 800 مقاتل، وجميعهم مقاتلون سابقون في القوات الكولومبية، ومن المفترض أن توكل إليهم مهمة الدفاع عن مدينة عدن والتقدم باتجاه مدينة صنعاء التي لا زالت خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وقالت «التايمز» إن المقاتلين الكولومبيين المرتزقة يرتدون الزي العسكري الإماراتي وينفذون دوريات راجلة في العديد من المواقع المهمة في عدن، بحسب ما كشف أحد هؤلاء المرتزقة لصحيفة محلية في كولومبيا، بيد أن «ميدل ايست أي» لم يوضح هل سمح السعوديون أيضا لهذه القوات التي استأجروها لارتداء الملابس العسكرية السعودية أم لا.

مرتزقة كولومبيا

وسبق أن كشفت قناة «Democracy Now» على موقع «يوتيوب» في مارس/آذار 2014 قيام دولة الإمارات بتجنيد جيش من المرتزقة العسكريين ينتمي إلى شركة «بلاك ووتر» الأمريكية الشهيرة، والتي تم تغيير اسمها إلى «ريفلكس رسبونسيز للاستشارات الإدارية» لتوريد 800 مرتزق كولومبي بهدف قمع أي مظاهرات أو أعمال عنف ضد النظام.

ونشرت حينئذ وثائق تشير لإبرام ولي عهد أبو ظبي الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان» عقدا مع «بلاك ووتر» قبل سنوات تبلغ قيمته 500 مليون دولار سنويا.

لهذا جاء ما كشفته «التايمز» البريطانية مؤخرا عن أن «المقاتلين الكولومبيين المرتزقة كان قد تم استقدامهم إلى أبو ظبي قبل خمس سنوات على أنهم عمال بناء لعدم لفت الأنظار والانتباه إليهم»، وأنهم يعملون ضمن شركة «بلاك ووتر» في مهام أمنية وعسكرية تطلبها السلطات في دولة الإمارات، وتم نقلهم مؤخرا إلى اليمن من أجل القتال هناك لحساب الإماراتيين»، ليؤكد صحة وجود مرتزقة منذ فترة في الإمارات وتم نقلهم إلي اليمن خاصة بعد الخسائر الضخمة للقوات الإماراتية وقتلي جنودها.

وتقول «التايمز» إن إرسال القوات الكولومبية المستأجرة إلى اليمن يمثل رسالة قوية من قوات التحالف إلى إيران التي يسود الاعتقاد بأنها تقدم الدعم للحوثيين في اليمن.

وكانت وكالة الأنباء الفرنسية، قد ذكرت أيضاً أن الإمارات العربية المتحدة جندت نحو 300 من المرتزقة الكولومبيين للقتال نيابة عن جيشها في اليمن. وتشارك الإمارات في التحالف العربي الذي يقاتل الحوثيين في اليمن.

زذكر ضابطان سابقان وخبير أمني لوكالة فرانس برس أن الإمارات أرسلت سرا نحو 300 من المرتزقة الكولومبيين للقتال نيابة عن جيشها في اليمن، ودفعت مبالغ كبيرة لتجنيد جيش خاص من الجنود الجنوب أمريكيين المدربين والمتمرسين على القتال.

ويزيد تواجد جنود كولومبيين في النزاع اليمني الدامي، من الوضع المعقد في الحرب التي تجري بالوكالة ما بين إيران التي تدعم الحوثيين والتحالف العربي الذي تدعمه الولايات المتحدة بقيادة السعودية.

ومنذ بدأ الحوثيون في السيطرة على مناطق شاسعة من اليمن في تموز/يوليو 2014، خلف النزاع نحو 6000 قتيل و28 ألف جريح من بينهم العديد من المدنيين، طبقا للأمم المتحدة.

لماذا يتم تفضيل الجنود الكولومبيين عن غيرهم؟

قالت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها إن خبرة الجنود الكولومبيين السابقين في قتال المليشيات اليسارية وتجار المخدرات في بلدهم شجع الإمارات على الاستعانة بهم نظرا لأن جيش الإمارات قليل الخبرة نسبيا.

وقال ضابط سابق في الجيش الكولومبي لوكالة فرانس برس في بوغوتا إن “الجنود الكولومبيين معروفون بمهاراتهم القتالية نظرا لأنهم تدربوا على قتال المليشيات”.

وأضاف “الكولومبيون لديهم سنوات عديدة من الخبرة في خوض الحروب”.

وغالبا ما تلجأ شركات الأمن الخاصة في العالم لتوظيف الجنود الكولومبيين في مناطق النزاع ومن بينها العراق وأفغانستان والسودان.

وكان الضابط السابق وهو رجل عمره 48 عاما ترك الجيش في أواخر التسعينات، وعمل في السابق في شركة بلاكووتر التي أثارت الجدل والتي غيرت إسمها إلى “أكاديمي”.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية تعاقدت مع الشركة لتوفير الخدمات العسكرية والأمنية في العراق.

انضم إلى الشركة في العام 2004 وسط ما وصفه بـ”الطفرة في تجنيد الكولومبيين للقتال في العراق”، وعمل في أفغانستان والإمارات وقطر وجيبوتي.

ويعتبر جنود أمريكا اللاتينية مفضلين لدى شركات مثل بلاكووتر، حيث يقول الضابط السابق “بلغ عدد المتعاقدين مع الشركة في العراق في الفترة من 2004 و2006 نحو 1500 من كولومبيا، وألف من البيرو، و500 من تشيلي، و250 من السلفادور”.

وأضاف أنه ابتداء من 2010 تقريبا بدأت الإمارات في تجنيد الكولومبيين لتشكيل جيش خاص في قاعدة وسط الصحراء تدعى مدينة زايد العسكرية.

ويحصل الكولومبيون من قادة القوات الخاصة أو قائدي المروحيات في شركة بلاكووتر على مبلغ 3300 دولار شهريا، أي أقل بخمس مرات من المبلغ الذي يتلقاه المتعاقدون الأمريكيون ولكنه يعتبر ثروة صغيرة بمعايير كولومبيا.

وأضاف أنه “لم يتم تجنيدهم لخوض مهمات قتالية بل للقيام بمهام الأمن والحماية. ولذلك فإنهم لا يعتبرون مرتزقة”.

120 دولارا إضافية عن كل يوم قتال

ولكن قبل شهر قرر نحو 300 من بين هؤلاء الذين تجندهم الإمارات “التطوع” للمشاركة في القتال كمرتزقة في جنوب اليمن، وتم نشرهم في ميناء عدن، بحسب المصدر.

وجاء ذلك بعد مقتل 30 جنديا إماراتيا في اليمن في هجوم صاروخي ألقيت مسؤوليته على المتمردين الحوثيين

Categories: اليمن,دولي